المتحف البحري ( Melaka Maritime Museum)

تشتهر ملكا بأنها كانت من أشهر الموانئ البحرية حول العالم, مما جعلها مكان تاريخي ارتبطت به الكثير من الثقافات و الحضارات. المتحف البحري عبارة أصلاً عن سفينة برتغالية غرقت قبالة سواحل شاطئ ملكا عندما قررت العودة إلى البرتغال, و لكن تم انقاذ السفينة لاحقاً و إخراجها من البحر لتصبح متحف يصور بداخله البحرية في ملكا و كيف تتطورت و تغيرت عبر انتقالها من حكم السلطان و البرتغاليين و الهنود ثم البريطانيين, سواء كصناعات يدوية قديمة أو خرائط و مخطوطات.