جزيرة لنكاوي

توجد سلسلة مكونة من 99 جزيرة بعيدًا عن ساحل قدح وجميعها يقدم للزائر مزيجًا من سحر الشواطئ وحضارة المدن. فسحر هذه الجزر لا يضاهى نظرًا إلى ما تنفرد به من مزايا لا ينعم بها غيرها من الجزر. فهي تذخر بالشواطئ الساحرة والبنية التحتية المعمارية عالمية المستوى جنبًا إلى جنب مع غابات المانجروف المليئة بالحياة النباتية والحيوانية بالإضافة إلى مراكز تسوق للبضائع زهيدة الثمن وتلك المعفاة من الرسوم الجمركية وتملأ أرجاءها الأساطير الرائعة. إن تاريخ لنكاوي محاك بأساطير عدة نسجت على مر السنين، فلتسأل أي شخص بالجزيرة عن القصة المأساوية للفتاة الشابة الجميلة التي كانت تُدعى ماهسوري، وستستمع منه قصة مليئة بالحب والغيرة ومُحاطة بالمخاطر وستعرف قصص اللعنة التي حلت على الجزيرة وامتدت لسبع أجيال بسبب هذه الفتاة. أما اليوم، مع مرور سبعة أجيال من سكان لنكاوي على القصة، لا يزال الناس على أرض هذا الجزيرة يعتقدون تمامًا بأن الرخاء والمنح والهبات التي تتمتع بها الجزيرة اليوم وما حل عليها من لعنة ليس محض صدفة. ويمكنك أن تلمس هذا الغموض المخيم على هذه الأسطورة في أماكن عديدة بالجزيرة، ولاسيما في مكام ماهسوري (مقبرة ماهسوري) والتي قيل أنها المكان الذي دفنت فيه ماهسوري. وعلى الرغم من أن هذه الجزيرة تبدو للكثير قبلة سياحية، فالكثير من سكانها يعملون بالزراعة والصيد وتأسيس المشروعات البسيطة. لا تفوت على نفسك فرصة التمتع بحقول الأرز والتجول بين أرجائها بتأجير سيارة والاستمتاع بجولة بين أرجاء الجزيرة. ولا تنس أن تستمتع بمشاهدة أجمل المناظر الطبيعية الريفية الخلابة الموجودة على طول الطريق المحيط بالجزيرة. وبينما تتجول في هذه الجزيرة ومن حولها ستمر بقرى صغيرة ومنازل خشبية محاطة بأشجار النخيل كما سترى أطفالاً على دراجاتهم القديمة. وإلى جانب استمتاعك بأسلوب حياة القرويين، فهناك الكثير والكثير من الأنشطة التي تنعم بها في لنكاوي. يمكنك صعود قمة جبل مات سينكانج "Mat Cincang" (والذي يعد ثاني أعلى جبل في لنكاوي) عبر التلفريك الجديد الأخاذ للاستمتاع بالمناظر التي لا مثيل لها داخل محيط الجزيرة وخارجه. ومن بين المعالم السياحية الشهيرة التي يمكنك زيارتها بهذه الجزيرة: حقل الأرز المحروق، وينابيع المياه الساخنة، و"تيلاجا توجوه" (أو "الآبار السبعة")، وشاطئ الرمال السوداء. كما تنظم رحلات بالقارب إلى "تاسيك دايانج بونتنج" (أو "بحيرة العذراء الحامل") و"جوا سيريتا" (أو "كهف القصص")، و"جوا لانجسير" (أو "كهف الستائر"). إذا كنت ممن يعشقون الطبيعة، فلتستمتع بنزهة سيرًا على الأقدام إلى الغابات الاستوائية المطيرة التي تغطي معظم لنكاوي، أو تمتع بنزهة نيلية بالقارب بين أشجار المانجروف، كما تتوفر لك في هذه الجزيرة الأخاذة فرصة ممارسة رياضة الغوص أو لعب الجولف في منتجعات من فئة الخمس نجوم. ومن بين معالم لنكاوي البحرية الفريدة ذلك النفق المشيد تحت سطح البحر بين جدران متحف مائي ضخم يحوز إعجاب الجميع.