مدينة كوالالمبور - (Kuala Lumpur)

‫‏ نبذة عن كوالالمبور:

للسنة الثالثة على التوالي كانت كوالالمبور الوجهة الأولى للسياحة الإسلامية ( السياحة الحلال) حول العالم, و ايضاً ثاني وجهة تسويقية للسياح المسلمين من جميع أنحاء العالم. و تعتبر كوالالمبور هي العاصمة الثقافية و الاقتصادية لماليزيا, و هي وجهة السياح الأولى لما تتميز به المدينة من تتطور عمراني مميز و ما تحتويه من أماكن تاريخية تشكل التاريخ الماليزي و أماكن إسلامية ترسم الهوية الماليزية للمدينة. كوالالمبور أيضاً أصبحت عاصمة اقتصادية مهمة ليس فقط لماليزيا بل لجنوب شرق آسيا و العالم كله, حيث أصبحت مركزاً مهماً لعقد المؤتمرات الدولية و الاقتصادية العالمية و المهمة, و بذلك تعتبر كوالالمبور اليوم وجهة للتجار و مركزاً مهماً لرجال الأعمال. فنادق و منتجعات كوالالمبور هي الأفضل و الأشهر حول العالم, حيث تتميز بالحداثة و الاهتمام العالي بنظافة و جودة الخدمة حتى توفر الراحة للسياح و الضيوف القادمين إلى ماليزيا على طول العام. تعني كوالالمبور باللغة الماليزية نقطة التقاء الأنهار, حيث انها نقطة تجمع لأهم نهرين في هذه المنطقة و هما نهري كلانج و جومباك. و بسبب هذه الثروة المائية في المنطقة كانت كوالالمبور مدينة مهمة منذ القدم.

:التسوق في كوالالمبور

تعتبر اليوم كوالالمبور( المعروفة أيضاً بوادي كلانج) أكثر المدن الماليزية حداثة و أكثرها كثافة سكانية حيث تجاوز عدد سكانها 7.5 مليون نسمة بنهاية 2016 على مساحة تبلغ 243 ألف متر مربع, حيث يتركز 1.8 مليون من السكان في وسط المدينة فقط, لذلك ستلاحظ أنه قد تم تزويد المدينة بخطوط مواصلات حديثة و فعالة سواء كانت الشوارع الواسعة و الجديدة أو الباصات أو خطوط القطار المعلق أو المترو تحت الأرض, و حتى بالنسبة للمشاة و هواة ركوب الدراجة الهوائية فقد تم تزويد الشواع بمسارات خاصة لهم و بجسور خاصة للمشاة. و لتشجيع السياحة تقوم الأسوق و المجمعات لأشهر الماركات العالمية حول العالم بالقيام بتنزيلات و عروض سنوية ضخمة لعشاق التسوق سنوياً, أشهرها و أضخمها عروض آخر السنة و عروض شهر 8 و عروض منتصف السنة في شهر 5و عروض عطلة رأس السنة الميلادية, و تعتبر كوالالمبور جنة التسوق كما تصفها المجلات و الكتاب الأجانب, حيث تعتبر مركز ترانزيت مهم للأجانب خاصة من استراليا يتوقفون عنده للتسوق.

:أهم معالم كوالالمبور

لعل أشهر معالم المدينة على الاطلاق هو البرجين التوأم اللذان يشكلان مركز المدينة . و في مدينة كوالالمبور الكثير من الأسواق,مثل السوق الصيني و السوق المركزي, و الكثير من المجمعات الضخمة مثل البافليون و المجمع التجاري أسفل البرجين, و مجمع اللويات المتخصص في بيع الأدوات الالكترونية و مجمع التايمز سكوير. أما المتاحف فهناك المتحف الوطني و المتحف الإسلامي , و في المدينة الكثير من الحدائق و المتنزهات مثل: حديقة الطيورو, حديقة الحيوانات,و حديقة الفراشات, و حديقة الزهور, و هناك متنزه تتيوانغسا, و متنزه الطائرات الورقية و غيرهم الكثير. المناخ و الطقس: المناخ و الطقس في مدينة كوالالمبور مثل باقي أجواء ماليزيا فهو مناخ استوائي ممطر طول السنة, تتميز كوالالمبور بمناخ دافئ و مشمس نسبياً طول السنة, مما يجعلها وجهة مميزة لمن يرغبون بالهرب من برد الشتاء. تشتد الأمطار خلال موسم القمر في الأشهر من شهر 10 إلى شهر 3, بينما يكون الجو أكثر جفافاً و أقل مطراً في الشهر ال7 و الشهر ال8.

:مطار كوالالمبور

تتميز كوالالمبور أيضاً بمطارها الضخم و الجميل و الذي يقدم مجموعة كبيرة من التسهيلات و الخدمات للمسافرين حتى يضمن لهم الراحة التامة عند وصولهم أو مغادرتهم لماليزيا. و مطار كوالالمبور كان هو أفضل مطار في العالم لعدة سنوات متتالية. و اليوم تم افتتاح مطار كوالالمبور الثاني ليسهل حركة سفر السياح الداخلية سواء إلى الجزر السياحية أو إلى الولايات الأخرى ليسرع سفرهم و يجنبهم الازدحام و يستمتعوا بأكبر قدر من وقتهم في رؤية جمال ماليزيا.